مقاطعة المنتجات التركية خليجيا … وهاشتاغ يجتاح الشرق الاوسط

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في كل أرجاء الشرق الأوسط هاشتاج حمل عنوان #قاطعوا_المنتجات_التركية ، في دعوة واضحة وصريحة لحملة عامة تدعو لوقف استيراد وتداول المنتجات التركية بكافة أنواعها.

ومن جانبه، قال رئيس مجلس الغرف السعودية رئيس غرفة الرياض عجلان العجلان، في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن مقاطعة المنتجات التركية التي تشمل “الاستيراد، أو الاستثمار، أو السياحة تعد مسؤولية كل فرد سعودي، كان تاجرا أو مستهلكا”.

وكانت حملة #حظر_المنتجات_التركية والتي بدأت في عام 2019 حققت أثرا كبيرا في الاقتصاد التركي وأسفرت عن انخفاض عدد السياح السعوديين الوافدين إلى تركيا بنسبة 40% خلال عام 2019 مقارنة بالعام السابق له 2018، حيث تراجعت أعدادهم إلى المرتبة 11 بعد أن كانوا في المرتبة الرابعة في 2018، وذلك بحسب وزارة الثقافة والسياحة التركية.

وفي ظل تلك الدعوات فإن تركيا لم تعد الوجهة المفضلة للسائح العربي نظرًا لعدم تمتعها بالأمن الذي يبحث عنه السائح، حيث وصل الانخفاض في حجوزات الرحلات إلى تركيا لنحو 70%، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي فعّل مدونون عرب وسم بعنوان #مقاطعة_السياحة_التركية، بعد أنباء عن محاولة اغتيال سائح سعودي على الأراضي التركية.
وخلفت تلك الحملة أثرًا سلبيًا على اقتصاد أنقرة بالنظر إلى أن السعودية من أكبر الدول التي ترسل سياحا إلى تركيا، حيث يمثل السائحون السعوديون ما نسبته 2% من حجم السياحة التركية بواقع 639 ألف سائح، وينفق السائح السعودي نحو 500 دولار يوميًا، وفقًا لدراسة أجراها مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في الرياض عام 2018.
الفجر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى