بعد عشرات الوفيات بين من تلقوا اللقاح.. النرويج توضح ما حصل

بادرت السلطات النرويجية، مؤخرا، إلى التوضيح بعدما تحدثت بعض التقارير عن وفاة عدد من كبار السن الذين أخذوا لقاحا مضادا لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ويؤكد المدير الطبي في الوكالة النرويجية للأدوية، ستينار مادسن، إن مرض “كوفيد 19” أخطر بكثير على صحة المريض من تلقي اللقاح.
وجرى تداول هذه التقارير، وسط اهتمام واسع، بينما يتابع العالم عن كثب ما يحصل من أعراض جانبية لدى الأشخاص الذين يأخذون اللقاح.
وإلى غاية الجمعة، لم تستخدم النرويج سوى اللقاح المطور من قبل “فايزر” و”بيونتك”، ويعمل البلد الاسكندنافي، حاليا، بالتعاون مع الشركتين، على النظر في الوفيات.

وبحسب شبكة “بلومبيرغ” الأميركية، فإن أكبر تقرير أوروبي بشأن سلامة لقاح “فايزر” و”بيونتك” سيصدر بحلول نهاية يناير الجاري.
وأوضح مادسن أن كافة من توفوا كانوا يعانون عدة أمراض في الأصل، وبالتالي، لا يمكن القول إنهم ماتوا بسبب اللقاح. “ربما يكون الأمر مصادفة، لأنه من الصعب أن تبرهن على أن اللقاح هو السبب المباشر للوفاة”.

ومنحت النرويج جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا لنحو 42 ألف شخص حتى الآن، وأعطت الأولوية لمن يعتبرون الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى، ومن بينهم كبار السن.
لكن مادسن أقر بأن الأعراض الجانبية التي يشهدها الجسم في بعض الأحيان عند أخذ اللقاح، قد تؤدي إلى تفاقم الوضع لدى الشخص المريض، لكن التدهور يكون ناجما بالأساس عن المرض الأصلي وليس عن اللقاح.

سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى