كيفية التعامل مع الطفل المتأخر في النطق

متى يقول الطفل ماما؟ تظهر الأبحاث أن البنات يتكلّمن قبل الذكور، ومع ذلك يختلف نمو كل طفل عن الآخر أصبي كان أم فتاة. وكما قد تشير حالة التأخر عن الكلام عند الاطفال إلى مشكلة صحية جسدية، فقد تكون أيضاً ناتجة عن عن مشاكل نطقية بسيطة يمكن معالجتها من دون تدخل طبيّ. لذا، من المهم أن تتابعي تطور ونمو طفلك لحظة بلحظة لتتمكني من تحديد خطورة المشكلة وبالتالي معالجتها بأفضل الطرق. وفي ما يلي، أكشف لك متى يصبح تأخر الكلام لدى طفلك يشكّل خطراً على مستقبله، كما أزوّدك بالأسباب وطرق العلاج.

متى يشكّل التأخر في الكلام خطراً؟

إليك المؤشرات التي تساعدك لتحديد ما إذا كان طفلك قد تأخر نموّه في الكلام، ففي عمر السنتين مثلاً يستطيع معظم الاطفال قول التالي:

-عبارات بسيطة: أريد الحليب
-طرح أسئلة بسيطة: نلعب بهذه؟
-فهم اسئلة أهله وتنفيذها
-في هذا العمر، ينطق الطفل ما يقارب 50 كلمة

إنطلاقاً من هنا، إذا لاحظت أن طفلك بسن معيّن لا ينطق بالكلمات المناسبة لعمره، وتحديداً بحسب مؤشرات النمو، من المستحسن استشارة الطبيب المختص لحل المشكلة التي من الممكن أن تكون نطقية بإمتياز، أو مؤشر لمرض في السمع والنطق، فحتى التأتأة عند الأطفال لها حل.

وما هي الأسباب؟

لتأخر طفلك عن الكلام، أسباب متعددة، أكشف لك عن بعضها كالتالي:

أسباب عضوية: يولد بعض الاطفال بلسان معقود وهذا يتطلب تدخلاً طبياً لتنفيذ عملية جراحية بسيطة يتم من خلالها قطع الحزام النسيجي الذي يربط اللسان الى الاسفل
الطرش أو فقدان السمع: وهي من المشاكل الشائعة بين الاطفال، ويسبب فقدان السمع صعوبة في تكوين الكلمات غير المسموعة والمفهومة بالنسبة الى الولد
التوحد: يواجه بعذ الاطفال ما يسمى بطيف التوحد وهذا يسبب اضطراباً في التركيز والسمع وبالتالي النطق
مشاكل عصبية: الشلل الدماغي مثلاً واحد من المشاكل التي تصيب الجهاز العصبي والتي تسبب بتأخر الكلام لدى الاطفال أو حتى عدمه
مشاكل تخاطبية: تسبب عدم محادثتك لطفلك مشكلة التلعثم أو نطق الكلمات بشكل خاطئ. لذا لا تهملي الحديث مع طفلك عن عمر صغير
تعدد اللغات: إذا كان الاهل من بلدين مختلفين يتأخر الطفل من التكلّم.

كيفية التعامل مع الطفل المتأخر في النطق

لا شكّ أنّ طبيب طفلك المختص سيرشدك الى الحل الانسب لمشكلة طفلك، إلا أنّك تستطيعين بدورك في المنزل من مساعدة طفلك على الكلام، فهذه هي الإرشادات لمساعدتك:

-اعطي أهمية للأصوات التي تسمعينها، ووجهي انتباه طفلك إليها. كصوت الجرس أو صوت لعبته الجديدة وعلميها يقلّد هذه الأصوات
-أصدري أصوات بسيطة من فمك كالقول: واوووووو عند مشاهدة شيء لفت انتباهك
-إمزجي بين صوتك وحركات يديك كقول “لا” مع هزّة الأصبع
-نادي الأشياء بأسمائها، وناديه بإسمه كثيراً، هكذا تعلمين طفلك النطق السريع
-علّميه الألوان وتعداد الأرقام

عائلتي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى