شواطئ بالي التي كانت مقصدا للسياح تتحول لمكبات قمامة

تحولت شواطئ كوتا وجيمباران في جزيرة بالي الإندنيسية، التي كانت مقصدا للسياح، إلى مكبات للقمامة، حيث تتراكم أطنان من النفايات وتتناثر فيها الزجاجات وأكياس البلاستيك.

ويتم جمع ما بين 30 و60 طنا من النفايات من أكثر شواطئ بالي شعبية كل يوم، مع تفاقم المشكلة من ديسمبر إلى مارس، عندما تغسل الرياح الموسمية والأمطار الغزيرة القمامة على الشاطئ.

لكن السكان المحليين يعتقدون أن المشكلة أسوأ من أي وقت مضى هذا العام، مما تسبب في أزمة أخرى للجزيرة حيث يكافح العمال بسبب جائحة كورونا التي حرمتهم من التدفق المعتاد للسياح.

وقال الدكتور جيدي هندراوان، رئيس مركز الاستشعار عن بعد وعلوم المحيطات في جامعة أودايانا في بالي، إن “أكبر مشكلة نواجهها هي أنظمة معالجة القمامة غير الفعالة في إندونيسيا”، مشيرا إلى أن بالي وجافا بدأتا للتو في إعادة تنظيمها.

المصدر: “ديلي ميل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى