مشروبات يومية قد تقلل من خطر موت الناجين من السكتات الدماغية والنوبات القلبية

يمكن للناجين من السكتات الدماغية والنوبات القلبية تقليل أسباب الوفاة ومنع المزيد من الأحداث القلبية الوعائية عن طريق شرب الشاي الأخضر والقهوة، وفقا لبحث جديد.

ونُشر البحث في Stroke، وهي مجلة تابعة لجمعية السكتات الدماغية الأمريكية، وهي قسم من جمعية القلب الأمريكية. ووجد البحث أيضا أن استهلاك القهوة يوميا يساعد الناجين من النوبات القلبية عن طريق تقليل مخاطر الوفاة بعد الإصابة بنوبة قلبية ويمكن أن يمنع النوبات القلبية أو السكتات الدماغية لدى الأفراد الأصحاء.

وفحصت الأبحاث السابقة فوائد الشاي الأخضر والقهوة على صحة القلب لدى الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان. وسعى الباحثون في دراسة “استهلاك الشاي الأخضر والقهوة وكل أسباب الوفيات بين المصابين بجلطة دماغية أو احتشاء عضلة القلب وغير المصابين به” إلى تحديد آثار تناول الشاي الأخضر والقهوة بعد النجاة من السكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

ويقول هيروياسو إيزو، أستاذ الصحة العامة في أوساكا بجامعة سويتا في اليابان: “هناك حاجة قوية إلى أدلة علمية حول أنماط الحياة بين الناجين من السكتات الدماغية والنوبات القلبية، مع الأخذ في الاعتبار شيخوخة السكان السريعة والحاجة إلى تحسين متوسط ​​العمر المتوقع بعد أحداث القلب والأوعية الدموية”.

وقام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 46 ألف مشارك (تتراوح أعمارهم بين 40 و79 عاما، 60% منهم من الإناث) من دراسة اليابان التعاونية لتقييم مخاطر السرطان (دراسة JACC). وطلب من المشاركين إكمال استبيانات تضمنت معلومات حول التركيبة السكانية ونمط الحياة والتاريخ الطبي والنظام الغذائي. ثم تم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات وفقا لتاريخ السكتة الدماغية، وتاريخ احتشاء عضلة القلب (MI)، ومجموعة ليس لديها تاريخ من السكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

ثم قام الباحثون بتحليل كمية وتواتر استهلاك الشاي الأخضر والقهوة.مع الأخذ في الاعتبار أن كوبا نموذجيا من الشاي الأخضر يحتوي على ما يقرب من 100 مل من السائل، وأن فنجان القهوة النموذجي يحتوي على حوالي 150 مل من السائل.

وعند المقارنة بالمشاركين الذين نادرا ما يشربون الشاي الأخضر، فإن الناجين من السكتات الدماغية الذين تناولوا سبعة أكواب على الأقل من الشاي الأخضر يوميا قللوا من خطر الوفاة لجميع الأسباب بنحو 62%. ولم يلاحظ الباحثون ارتباطا ذا دلالة إحصائية بين المشاركين دون تاريخ من السكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

وقلل الناجون من النوبات القلبية الذين شربوا كوبا واحدا من القهوة يوميا من خطر الوفاة الإجمالي بنسبة 22% تقريبا مقارنة بمن لم يشربوا القهوة بانتظام.

والأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ من السكتة الدماغية أو النوبات القلبية والذين يتناولون فنجانا واحدا أو أكثر من القهوة أسبوعيا لديهم خطر أقل بنسبة 14% تقريبا للوفاة لجميع الأسباب مقارنة بمن لا يشربون القهوة.

ويمكن أن يمنع استهلاك الشاي الأخضر المزيد من الأحداث القلبية الوعائية لدى الناجين، بينما شرب القهوة يمكن أن يمنع مثل هذه الأحداث لدى الأفراد الأصحاء.

وقال إيزو: “هناك فارق مهم يجب القيام به هو أنه في الثقافة اليابانية، يتم تحضير الشاي الأخضر بشكل عام بالماء ومن دون سكر. بالإضافة إلى ذلك، يتم تحضير القهوة بالماء وأحيانا الحليب والسكر. إن أفضل طريقة لتحضير هذه المشروبات هي عدم وجود كمية غير ضرورية من السكريات المضافة”.

ولاحظ الباحثون أن هذه الدراسة كانت قائمة على الملاحظة، ولا يمكن تحديد السبب الذي جعل شرب الشاي الأخضر والقهوة يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية. وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم التفاصيل في التأثيرات المختلفة للشاي الأخضر والقهوة.

medicalxpress

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى