“إهانة متعمدة وفخ”.. وزير فرنسي ينضم للأصوات المنتقدة لتركيا بعد “حادث الكرسيين”

وصف وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمان بون ما تعرضت له رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال زيارتها إلى أنقرة، بأنه عمل “متعمد وفخ وإهانة” من جانب تركيا.

وقال بون خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني اليوم الأحد: “علينا إعادة الأمور إلى نصابها”، مؤكدا أن المشكلة في هذه الحالة ليست في أوروبا وإنما في تركيا.

وأضاف أن “تركيا تصرفت بشكل سيء”، مشيرا إلى “شكل من أشكال العدوانية العامة في موقف تركيا تجاه أوروبا”، كما أصر على دحض فرضية خط البروتوكول.

وفي وقت سابق اتهم رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإهانة رئيسة المفوضية الأوروبية، داعيا للتعامل بصراحة مع “الطغاة”.

وتعرضت فون دير لاين لحادث محرج أثناء زيارتها تركيا برفقة رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، عندما جلس ميشيل على الكرسي الوحيد المتاح بجوار أردوغان في قصره الرئاسي الثلاثاء الماضي.

ورفضت تركيا الانتقادات الأوروبية وقالت إن ما جرى كان تنفيذا لـ”بروتوكول الجلوس المعتمد من الاتحاد الأوروبي خلال لقاء أردوغان رئيس المجلس ورئيسة المفوضية الأوروبيين في أنقرة”.

المصدر: RT

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى