هجوم واسع على فنانة سورية بسبب “النفخ والتكبير”

أثارت مروة راتب الفنانة السورية المقيمة في الإمارات العربية المتحدة جدلاً واسعاً عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بسبب ظهورها بتضاريس جسم غريبة شبيهة بالإجاص وفق تعليقات المتابعين، ما دفع المعلّقين إلى إطلاق حملة انتقادات واسعة متّهمينها بالمبالغة بعمليات التجميل في “النفخ والتكبير”، وواصفين إياها بـ”الساعة”.

وكان رد فعل راتب مفاجئاً، إذ تجاهلت الحملة ضدها، وأطلّت بمقطع مصوّر تبكي خلاله بسبب محبة الجمهور لها واشتياقه إليها بعد غيابها عنه لمدة يوم واحد، على حد تعبيرها. إذ قالت:

اختفيت لمدة يوم واحد فانقلبت الدنيا ولم تهدأ. حين أرى محبة الناس لي بهذه الطريقة الاستثنائية، وسؤال كثيرٍ من المشاهير عني، أسأل نفسي ما السر، وما الذي فعلته مع ربي دون علمي حتى يسخِّر لي كل عباده من أكبرهم إلى أصغرهم. هناك مَن لا أعرف اسمه حتى، يتشاجر مع أصحابه في مجلسهم دفاعاً عني. لا أعرف ما الذي فعلته ليعطيني ربي أكثر مما أستحق”.

وأضافت: “أنا أيضاً أحبكم، وكنت قد قررت ألاّ أصوِّر اليوم وأنا بهذه الحالة، لكن لم أستطع ردع نفسي بعدما شاهدت ردود فعل الناس الرائعة، ومحبّتهم لي. هذه فرصة لأشكركم شكراً صادقاً من أعماق قلبي”.


لها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى