طب الأعشاب و النباتات الطبية

طب الأعشاب
لقد اعتاد الناس فى جميع القارات على الأدوية العشبية أو طب الأعشاب منذ ما قبل التاريخ. فالأعشاب وجدت على سبيل المثال فى أمتعة رجل أوروبي مات قبل ٥٣٠٠ عاماً و بقيت جثته مجمدة فى جبال الألب.

هناك أيضا اعتقاد أن الناس استخدموا و مازالوا يستخدمون العديد من التوابل فى الطعام للحد من التهديد الذي تشكله البكتريا الموجودة فى الطعام (مسببات الأمراض)، و علاوة على ذلك هناك مشاهدات تقول: أن الحيوانات طوروت نزعة لديها للبحث عن أجزاء من النباتات لمساعدتها فى علاج مختلف الأمراض.

عرف العلاج بالأعشاب فى الحضارات القديمة مثل الحضارة المصرية القديمة و الحضارة العراقية القديمة. كذلك بلاد الحضارة الإسلامية، و أخذ العلماء المسلمين عن سابقيهم التداوي بالأعشاب، و طوروه بعد إضافة المعامل، و أدواتها و استخدامه على نطاق واسع فى المشافى (البيمارستانات)، و اشتهر منهم ابن سينا، و داود الأنطاكي (تذكرة داود)، و ابن البيطار (مفردات الأغذية والأعشاب). مازال إلى الآن كثير من الدول تستخدم طب الأعشاب لعلاج أمراض عجز عن علاجها الطب الكيميائي.

نرى أن طب الأعشاب فى كثير من المجتمعات كالصين و الهند أمراً روتينياً و أحياناً حتمي. تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية أن٨٠% من سكان العالم يستخدمون حالياً الأعشاب كعلاج طبي. و هذا بسبب غلاء الأدوية . و الأعشاب رخيصة نسبياً نظراً لأنه يمكن أن تزرع في كثير من الأحيان من بذور تم جمعها من البرية أو تم شراءها بثمن معقول.

كما دخلت الأعشاب فى تركيبات الأدوية. فاليوم يبحث علماء الأحياء المجهرية و علماء النباتات، و العديد من الباحثين الكيميائيين فى النباتات الطبية ويطورون الأدوية التى تحتوي عليها. و وفقاً لمنظمة الصحة أن حوالى ٢٥% من الأدوية المستخدمة فى الولايات المتحدة تحتوي بالفعل على الأعشاب.

النباتات الطبية
إليكم هنا بعض نماذج من النباتات الطبية : –

١- اشناسيا : – هو واحد من أكثر النباتات الطبية مبيعاً فى الولايات المتحدة اليوم. أصل اشناسيا نبات بري عرف فى ثقافة السكان الاصليين لأمريكا الشمالية، و هو يساعد على منع نزلات البرد و علاج الجروح. و أيضا يعتقد أن لديه تأثير مفيد على التهاب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي و السرطان و أكثر من ذلك.

٢- الهندباء : – نشأ في آسيا و يستخدم ضمن طب الأعشاب فى تطهير الكبد و الجهاز الهضمي؛ و النبات له القدرة على زيادة إفراز الصفراء. و هو يساعد فى خفض نسبة السكر فى الدم بسبب تحفيز خلايا البنكرياس. التطهير و يعطي إحساس من الطاقة و الراحة في الجسم؛ كون الكبد الذى تستنزف إليه معظم السموم فى الجسم؛ في أعقاب استخدام نبات الهندباء تزداد قدرة التركيز و السلام الداخلي.

٣- القريص :- يساعده منقوعه على تنظيف الجسم و علاج التهابات و آلام الأمعاء؛ القولون العصبي؛ و أمراض الكبد؛ التهابات المسالك البولية و مشاكل الكلى و الجلد دهناً بالنسبة للجلد.

٤ – الشاي الأخضر : – يحتوي على مواد تسمى التانينات و القلودينات وهى إحدى مصادر مضادات الأكسدة الطبيعية؛ الشاي الأخضر يساعد على تحلل الدهون و منع الطفرات فى الخلايا والتي يمكن أن تصبح سرطانية. و كما هو معروف فإن الشاي بمثابة منبه و منشط.

٥ – مسحوق جذور الكركم : – و يستخدم منذ القديم فى جنوب شرق آسيا ضمن طب الأعشاب و أيضا كتوابل؛ و يحتوي الكركم على Curcumin الذى يعتبر مضاد للالتهابات و تنقية الكبد من السموم و هو مضاد للأكسدة، يعمل على الشوارد الحرة ويعزز تدفق الصفراء، و بالتالي يساعد على خفض مستويات الكوليسترول و الدهون الثلاثية فى الدم و يساعد على منع السرطان و مفيد للعظام و التهابات المفاصل.

أخصائي التغذية و الطب التكميلي/ أحمد حسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى